هلا وغلا بكم في منتدانا اتمنا اعجابكم واعجاب الجميع



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الان اصبح مشرفا بعد ان تحصل على نقاط اعلى من 50
ارجوكم عدم نشر المواضيع اللتي تخل بالادب لانها تسبب لي المشاكل مع ادارة احلى منتدى و سوف تشطب
الان قصة حنين على منتدى بنات كوول http://mohamedsaid.ahlamontada.net/
شكر خاص الى جذاب مدير المنتدى على عمله الى تحسين المنتدى مشكووووووووووووور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الحب الروحي في الخيال"نيمو"
الإثنين أغسطس 11, 2014 8:13 am من طرف Sarah Abboud

» ياسر و الكائن الفضائي
الأربعاء يوليو 23, 2014 12:38 pm من طرف salma

» الحب جميل لاكن هناك اساليب
الجمعة مايو 30, 2014 4:21 pm من طرف احمد

» قلوب من ورق
السبت مايو 24, 2014 10:42 am من طرف زهرة اللوتس

» يتيمه مراهقه عاشقه
الخميس أبريل 24, 2014 12:26 pm من طرف مشاعل

» قصتي الخيالية " كارين و العالم الجديد " بقلمي * الهدوء *
الأحد يناير 19, 2014 5:09 pm من طرف الهدوء

» مسلسل مغامرات البنات
الخميس يوليو 25, 2013 5:48 pm من طرف hana33

» مسلسل مغامرات البنات
الخميس يوليو 25, 2013 5:44 pm من طرف hana33

» قصة قصيرة بعنوان الجريح
الإثنين مايو 13, 2013 5:38 am من طرف حميد امحمدي


شاطر | 
 

 قلوب من ورق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة اللوتس



انثى القوس الخنزير
عدد مسهاماتك : 1
نقاطك : 3
سمعتك : 0
تاريخ ميلادك : 10/12/1995
تاريخ تسجيلك : 24/05/2014
عمرك : 22
موقعك : تركيا
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: قلوب من ورق    السبت مايو 24, 2014 10:42 am

قلوب من ورق
القصه الخيالية

الرجال الثلاثة
خرجت ذات يوم إمرة امرأة من منزلها
فوجدت ثلاثة رجال ذوى لحيات بيضاء
جالسون أمام باب منزلها الخارجى ، لم
تتعرف على أحد منهم ، فقالت لهم :
"أنا لا أعتقد إنى أعرف أحد منكم ،
ولكـن لا بـد أنكـم جـوعـى ، مـن
فضلكم تعالوا عندنا وخذوا شيئًا لتأكلوه"
فقالوا لها : " هل رجُلك بالمنزل ؟ "
فقالت لهم : " لا إنه بالخارج....."
فقالوا لها :" إذًا فلن نستطيع أن ندخل
منزلكم لابد أن يكون معك زوجك ..."
وفى المساء عندما عاد زوجها للمنزل
حكت له ما حدث ، فقال لها :
" إذهبى وقولى لهم أنى قد عدت
للمنزل وإنى أدعوهم ليدخلوا لدينا.."

خرجت المرأة للخارج ودعت الرجال
للدخول, فقالوا لها :
" نحن لا ندخل منزل ما مع بعضنا ".
فاستغربت المرأة وقالت لهم :
" ولماذا الأمر هكذا ؟"

أجابها واحد من الرجال المتقدمين
فى الأيام شارحا لها وهو يشير لواحد
من أصحابه قائلا : " إن أسمه الثروة "
,ثم أشار للآخر وقال " وهذا أسمه النجاح " ،
ثم أضاف قائلا وأما أسمى أنا فهو المحبة ، ثم
أردف قائلاً الآن أدخلي إلى بيتك وتشاورى
مع زوجك ، من منا تريدون أن يدخل بيتكم ؟
رجعت المرأة الى داخل منزلها وحكت لرجلها
ما حدث معها .
فرح زوجها جدًا وقال لها: " كم هذا جميل ،
وما دام الأمر كذلك فلندعو الثروة ،
دعيه يدخل إلينا ويملأ بيتنا بالثروة".
لم توافقه زوجته وقالت له :
" ولماذا لا ندعو النجاح ؟ " .
أما زوجة أبنهم التي كانت تستمع للحديث
وهى فى الجانب الآخر من المنزل ، فقد
سارعت بالإعلان عن رأيها وقالت :
" أليس من الأفضل أن ندعو المحبة ، فإن
بيتنا سيمتلئ بها وسنكون متحابين
و عندئذٍ وسنعيش في سعادة".
فقال الرجل لزوجته :
" دعينا نتبع نصيحة زوجةإبننا إذهبي
للخارج وادعى المحبة ليكون ضيفنا".
خرجت المرأة للخارج وسألت الرجال الثلاثة :
"من منكم هو المحبة ؟ ، ليتفضل
وليكون ضيفنا فى بيتنا..."
وقف الرجل الذى اسمه المحبة وأبتدأ يمشي
ناحية المنزل ، وإذا بالرجلين الآخرين
يقفان ويتبعانه اندهشت المرأة
وسألت الثروة والنجاح قائلة :
أنا دعوت المحبة فقط ،
فلماذا أنتما داخلان ؟
أجابها الرجلان المتقدمين
فى الأيام معًا فى صوت واحد : "إذا كنت أنت دعوت الثروة أو النجاح ، فإنالرجلان الآخران كانا سيبقيان بالخارج ، ولكن حيث انك دعوت المحبة ، فإنه حيثما ذهب ، نذهب نحن أيضاً معه, لأنه حيثما يكون هناك حب ، فإنه سيكون هناك أيضا ثروة ونجاح


كل يوم في حلم..كل يوم في امل..كل يوم بنفكر بلمستقبل..في ناس بخيب أملا من اول وقعة..وناس بضل عندا أمل كل ماوقعت بترجع توقف من جديد..دائما اول الحكاية بتبدأ ب كان يامكان في قديم الزمان وبتنتهي ب خلصت الحتوتة...هيك حياة اي شخص بتبدأ..حكايتي انا بدأت من كان يامكان في قديم الزمان ,كنت شخص مختلف كتير يمكن لاني هيك بحس بس بعد ماصارت الحرب بسوريا الناس بينت ع حقيقتا..ناس بتكون قريبة مننا بتطلع مالن أمان وناس بنكون بعاد عنن بكون بحبونا بصدق بدون مصلحة ولا خبث..مريت بظروف صعبة..كنت اوقع كتير وارجع وقف.. الدنيا مابتوقف عند اول مطب بلحياة..كان عندي ارادة اكتشف الحياة لحالي..اكتشفت جزء بسيط منا..الي هو الصداقة اي الصداقة شي حلو بلحياة يكون عنا اصدقاء بحبونا وبيتمنو الخير النا..دلال اكتر شخص بعرفا وبحبا هي اختي الي ماولدتا امي..تعرفت عليها بلجامعة اول ماشفتا ماحبيتا..بس وقت اعرفتا من جواتا وشو تفكيرا وطريقت حياتا هي وغرورا الي خلاها دائما اتوقف بوش الكذب والمشاكل ..كانت اكتر وحدة قريبة مني...ورح اضل رفيقتي الي بحبا..اضحكنا سوا وابكينا مع بعض وازعلنا وتصالحنا..حاولو كتير ناس اتفرق بيناتنا بس ماقدرو..صداقتنا قوية..اذا طلبت عيوني بعطيا ياهن..هل هناك شي اجمل من الصداقة؟.. لا اكيد...صحي مالي زمان بعرفا بس كانت الوقت الي عرفتا فيه كافي لحتى اعرفا..وتاني شي عرفتو ب الحياة..الحب عشتو بس للاسف مافي بلحياة شي اسمو حب..تعلمت كون قوية..واتجنب المشاعر الحب لانو كتير ناس مابتعرف الحب الحقيقي.
احلامي كتير صغيرة..بحلم كون اعلامية ناجحة او صحفية..بس ماقدرت ادخل بمجال الاعلام..ومارح وقف ابدا عن الحلم بهل المجال..
كتير انصدمت ببعض ناس..دخلو حياتي فجأة واختفو منها فجأة...اغلطتت لانو خليت هيك ناس  تدخل على حياتي ايغيروني..ويختفو..وارجع بلش من الصفر...
"لماذا أتمنى رجوع الماضي ..لماذا أحن إلى ماضي ملئ بالمآسي .. ماضي لا أذكر فيه إلى الدموع مسحتها وسادتي.. ماضي لم أجد فيه من يحن أو يشفق علي .. ماضي أسود كسواد الليل ..هذا ماضيّ.. آآآآآآآآآآآآآآه ..أما حالي الآن لا أعرف كيف أصفه ..أحيانا يتخللها بعض خيوط الشمس المضيئة ..وأحيانا أخرى تنغلق كل السبل في وجهي..هذا حاااااااااااااالي .. مستقبلي .. أما مستقبلي لا أعرف ماذا سيكون ؟! هل سيكون كماضيّ ؟!أم سيكون مشرق كشروق شمس جديدة تبدد ظلام الليل الحزين ؟!.. أسئلة حائرة ..لا تزال تنتظر جواب واحد لا أريدأكثر ..جواب يشفي ..لا أقول يشفي كليا ..ولكن .. تجبر قليلا من ما أنكسر...
وتراقصت صور بلا ملامح..لوجوه اعرفها..وتذكرت ذلك اليوم التعيس..الذي انتحرت الحقيقه على ايد الغدروالخيانه..
هاجتني الذكريات الاليمه بشراسه..ذكرياتي انا ماهي الا مأساة كتبت اسطرها بيد الغدر لتخطط بحبر اسود فصول من العذاب والالم... كان حبرها سنين عمري وحريتي واحلامي..
[كثيرا ماتحدث لنا اشياء لا نرغبها..فلا تغضب يوما عل شيئ حدث لك ولم ترغبة...فما كان سيئ بالنسبة لك فالله يعلم انة خير لك ]
الحياة قصيرة جدا لكي نهتم بها كل ماعلينا فعله الاستمتاع بيومنا لان غدا لا يعدنا بأي شي...
كثيرا تألمنا وعشنا معظم الحياة يأس وحزن.. صدقاً اشتاق الى راحة البال هل لي انا اخذ قسطاً من الراحة البال...
لا تبكي على شيئ مضى بل اجعله درساً لك فأعلم ان الضربة التي لم تقتلك فأنها زادت من قوتك فلا شي يجعلك عظيم الا الماً عظيماً فليس كل سقوط نهايه فسقوط المطر اجمل بداية....

قصة رائعة..........
حكم احد الملوك على نجار بالموت فتسرب الخبر إليه فلم يستطع النوم ليلتها
قالت له زوجته :
ايها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !.
نزلت الكلمات سكينة على قلبه فغفت عيناه
ولم يفق إلا على صوت قرع الجنود على بابه شحب وجهه
ونظر إلى زوجته نظرة يأس وندم وحسرة على تصديقها
فتح الباب بيدين ترتجفان ومدهما للحارسين لكي يقيدانه
قال له الحارسان في استغراب : لقد مات الملك ونريدك أن تصنع تابوتا له
أشرق وجهه ونظر إلى زوجته نظرة اعتذارفابتسمت وقالت :
أيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !
فالعبد يرهقه التفكير و الرب تبارك وتعالى يملك التدبير
من اعتز بمنصبه فليتذكر فرعون
ومن اعتز بماله فليتذكر قارون
إنما العزه والملك لله وحده سبحانه....
سأظل اتعلم من الحياة، حتى اصل الى مستوى يليق بي وسأظل اخطئ حتى اتقن ما اريد ان اتعلمه!
الذين ولدوا في العواصف لا يخافون هبوب الرياح
عندما نقع في أول مطب في الحياة ننسى الاحلام...سوف ابقى احلم واحلم الى أن احقق الحلم

هناك اشخاص يقفون امام  احلامنا..الحرب دمرت جزء من احلامي..بقي جزء بسيط هل سأحقق الحلم أم لا...هل لي بجواب صادق...لااظن هذا...
هذه القصة حدثت من زمن بعيد جداً فيوالجمال والخرافات، حيث يروى انه كان هنالكـ عجوز كبير في السن اسمه مراد لديه كلب اسمه توم، وكان ولدان صديقان فقيران يتيمان يعتنيان بالعجوز مراد، اسم احدهما عماد والآخر احمد، يعتنيان بالعجوز ، ويصنعان الخبز لـضمان معيشتهما، حين أحس العجوز مراد بقرب أجلهـ، أعطى الولدان خريطة كنز، وقال لهم ان يستعملا الكنز بحكمه، وكان له طلب بأن يعتنيا بالكلب بعد وفاته، فوعد الولدان العجوز مراد انها سيلبيان طلبه.
بعد فتره وجيزة توفى العجوز مراد، ففتح الولدان الخريطه، وحدقا فيها، وكان المكان المقصود بعيد جداً، كما كان مبيناً باالخريطة
كان يجب عليهم أولاً أن يصلوا الى القرية المطلة على البحر، ثم الإبحار في الى جزية الجوهر، ثم التوجه الى وسطها حيث يوجد كهف منقوش عليه عبارات قديمة وغير مفهومه، مدفون فيه أثمن الكنوز وأكثرها روووعه على الأرض، فصصم الولدان الصديقان الوصول الى الكنز مهما كلف الامر، فعمل الصديقان ليل نهار وبجد ليكسبا المال لـ رحلتهما.
بعد عدد أسابيع انطلقا في مسيرتهما سيراً على الاقدام ومعهما الكلب، بعد يومين من انطلاقهما ، شاهدهما رجل طيب وطلبا ىمنه ان يوصلهما الى القرية المطلة على البحر، فوافق الرجل على مساعدتها وفي وقت قصير وصلا القرية، وانتابهما التساؤل (لانهما لم يحسبا ما سيحدث لهما في القرية) ، من أين لهم الطعام ؟ وكيف سيبحرون؟
قررا طلب العون من أهل القرية ، ولكن لا احد منهم أراد المساعده ؛ في نهاية النهار استلقيا على رمال الشاطئ، تحت الاشجار ؛ على زقزقة عصافير استيقظ الصديقان وباشروا بالعمل على قارب صغير يتسع لكليهما مع الكلب ؛ وبعد جهد كبير وعمل كثير انتهوا من العمل عند المساء ، وناموا على القارب .
أثنام النوم احس الكلب توم بحركه غريبه ن وإستيقذ وأيقذ عماد وأحمد بنباحه ، واذ هي عاصفه شدشدة أثناء اليل ، وهم في وسط البحر ، يحاولون النجاة منها الا انهما من التعب والجهد لم يستطيعا المقاومه، واغمى عليهم من شدة التعب ، والقت الامواج بهما على شاطئ احدى الجزر الموجودة في البحر.
مع اشراقة يوم جديد استيقظا، ولم يصدقا ما يرونه من اشجار ونخيل وفواكه من حولهم وطبعا من الجهة الاخرى كان قاربهم محطماً والبحر الشاسع امامهم ، ولكنهم لم يفكوا غير في الطعام من شدة الجوع ، وبدأوابإلتهام كل ما يستطيعان من الفواكه وما هو موجود على الاشجار ، وبعد فتره استلقيا وسكتا ، لكن بد هاذا السكوت الطويل قال أحمد : اين نحن يا ترى ؟ أجاب عماد : لآ اعمل ، لكن السؤال الاهم الآن هو هل من احد غيرنا على هذه الجزيره؟ ، احمد : معك حق يا عماد ، هيا بنا لنبحث عن احد ما .
ذهبا الى البحث على الجزيرة عن قريه او بلده او اي احد غيرها يسكن الجزية ، بعد عدد ساعات من البحث أحس الكلب بصوت غريب ، فرفض التقدم الى الامام ، وفجأة رأىأحمد ثم عماد أنفسهما محاطين بقبيلة ما من كل الجهات ، قال لهم عماد : أرجوكم لا تئذوننا ، فنحن لا نريد إيذاءكم. تقدم زعيم القبيلة سائلا: ماذا تريدون؟
فسردا على الزعيم قصتهما، قال لهم االزعيم: سأشاور القبيلة بعد الحل الذي سنقيمه على شرف حضوركما الى الجزيرة ، وبعدها سأقول لكما ان كنت سأساعدكما اأم لا.
بعد الانتهاء من الحفل ، خاطب الزعيم القبيلة قائلاً ، أتنم تعرفون اننا لا نحتاج ذلك الكنز فنحن لدينا كل ما نحتاجه ، ونحن نعرف ايضاً ان الكنز لا يستطيع احد الوصول اليه سالماً إلا اذا كان نية الاشخص الذي يريده صالحه ،وأهم شي انه يجب إستعماله بحكمه فدعاهما يأخذانه ولنرى ماذا يحدث .
بعد عدد دقائق قال حدث زلزال ، فغضب الزعيم ،سأله عماد : لماذا انت غضب ؟ أجابه الزعيم : لقد كذبتم علينا !!! لانكم قلتم انكم لا تريدون ايذاءنا ، ولكن حدث زلزال ، هاذا يعني انكم اغضبتم آلهتنا وأتيتم على القبية باللعنة. قال احمد : ولكننا لم نفعل شيء ، غضب الزعيم وصرخ عليهم وطردهم.
ذهب الولدان حزينان مع الكلب، وفي الطريق هجم عيهم دب كبير ، فهربوا منه مسرعين للإختباء.
في الصباح إستيقذا بجانب كهف عليه نقوش قديمه وغريبه تشبه التي كانت على الخريطة ، فأسرع أحمد لإخراج الخريطة  ووجدها مطابقة للتي على الخريطة ، ففرح الولدان وأسرعا في الدخول اليه ، واتت القبيلة وتعجبت على انهما استطاعا الدخول الى الكهف من دون ان يصيبهما اي مكروه ، فعرف الزعيم انها ليسا المسؤولين عن الزلزال .
تأسفت القبيله لهم على سوء معاملتهم وعلى تسرعهم في الحكم عليهما ،وتقبلا الصديقن أسف القبيله وأخذا الكنز ثم صعدا على القارب للذاهب الى موطنهما ، قال لهما الزعيم : انتظرا !!! لن ندعكما ترحلا هكذا . سأله عماد ماذا تريدون منا ؟ قال الزعيم : لديكما خياران ؛ إما ان ترجعا الكنز وتذهبان صديقان كما أتيتما ، أو تتقاسمان الكنز، بشر الا تغادرا الجزيرة وانتما صديقان بل عدوان . رد عليه عماد : نحن لا نرضى ان نبيع صدقتنا من أجل كنز تافه ، فنحن لسنا مجرد صديقان ، نحن اخوة بالروح التي لا تشترا بكنوز المال ، قال أحمد : نعم ! ،سنغادر هذه الجزيرة ونحن صديقان عزيزان .
عندما أرادا أن يرجعا الكنز الى الزعيم قال لهما : لا نرد هاذا الكنز فهو من حقكم ، ولكننا أردنا تعليمكم درسً مهماً ولا ينسى أبداً ، وانتما تعلمتموه قبل مجيئكم الى هنا، شكر الصديقان الزعيم والقبيلة كثير ووعدوهم على زيارتهم لهم .

طبعا في النهاية ---> توتي توتي خلصت الحتوتي.... 

هكذا هي حياة الفقير لا يبحثون عن المال انما يبحثون عن الكرامة والحب والحنان...

الدنيــا لا تأتـي علــى مقـــاسِ قلوبنـــا ، إمـا أن " تـــضيــق " فتـجبــرنــا علـى التـنـازل عــن كثـيِر مـــن الأشيــاء الثمينـة ، أو أن " تـــكبــر " فنــضيـع ونـتُــوه و نفقـــــد الكَثـير


لا تقل انا لا اتغير ستمضي الايام وتتخلى عن اشياء ادمنتها ستترك احداً وستلغي حلماً..يوماً ما ستجلس على رصيف الذكرى,,,ولا تصدق أنك ماتزال تعيش بدون تحقيق الحلم


لـــم نعد نميـــز حالة الحزن أو الفرح فـ كلاهمــا واحد ... فكلا الحالتين نقوم بـأفعـال جنونية لا نعي ماذا نفعـل ... ولماذآ نفعل
فأحتــار الآخرين في فهمنــا
و لا أظن سيأتي ﯾوم لفهمنــا فنحن غامضون حتى الثمالـه ... وكل يومــاً بعد ﯾوم يزداد غموضنـــآ حتى في أحرفنـــا ...
فلا تحاول أبــداً فهـــــم الآخرين ...
وأن فهمت الآخرين لمجرد مرورك من قربهم تجاهل وكأنك لم تفــهم أحتضآر أرواحـهم لأنك وأنت وحدكـ من ستعانـي فصمتهم و صمتنــآ أصبح دواء لـكل داء ...

وتظل سراً بين الورق وقلبي يقرءونك سطراً وانت بداخلي رواية...

أهناك مايكفي من النسيان كي أنسى؟؟؟؟
وقد صدق من قال هذة العبارة...[في زحام القبح... قد ننسى الاشياء الجميلة....وفي دوامات الاحباط قد يهجرنا الامل ...]
كثيرون على قيد الحياة... قليلون على قيد الانسانية..أصدق عبارة قرأتها:[لاشيئ يبقى للأبد ]
[لعل قهوتنا اقل مرارة من واقعنا ]

قد تكون ارادة الله احيانا غامضة ... ولكنها دائما لمصلحتك
كم تنتهي الأشياء الجميلة بسرعة ,مخلفة وراها جرحاً نازفاً بفرح ...

وأعشق عمري لأن أذا مت أخجل من دمع أمي

بتكبري بكرا ....
بتكبري .... و بتعرفي إنو الدنيا مو كلمة بحبك و لا شب حاول بيوم من الأيام يسعدك
بتكبري بكرا ....
و بتعرفي إنو الرفقات متل الفقاعات بلحظة بيروحوا
بتكبري بكرا ....
ﻭ بتعرﻓﻲ إنو ﺩﺭﺍﺳﺘﻚ أﻫﻢ ﻣﻦ أﻱ ﺷﻲ ﻭ إنو ﻳﺎ خسارة ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻳﻠﻲ ﻗﻀﻴﺘﻴﻪ ﻣﻊ ﻧﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﺴﺘﺎﻫﻠﻮ
بتكبري بكرا ....
ﻭ ﺑﺘﻌﺮﻓﻲ إنو أﻫﻠﻚ ﻫﻨﻦ ﺳﻨﺪﻙ ﻟﻮ ﺷﻮ ﻣﺎ ﻋﻤﻠﻮ ﻓﻴﻜﻲ ﻭﻗﺪ ﻣﺎ ﺿﻐﻄﻮ ﻋﻠﻴﻜﻲ
بتكبري بكرا ....
ﻭ ﺑﺘﻌﺮﻓﻲ إﻧﻮ ﻣﺎﺣﺪﺍ ﺑﻴﻘﻮﻳﻜﻲ ﺑﻮﻗﺖ ﺿﻌﻔﻚ إﻻ‌ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻣﻮ ﻛﻠﻤﺔ ﻃﻮﻟﻲ ﺑﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﺣﺪﺍ ﺟﻮﺍﺗﻮ ﺷﻤﺘﺎﻥ ﻓﻴﻜﻲ
ﺑﺘﻌﺮﻓﻲ ﺑﺲ ﺗﻜﺒﺮﻱ ....

هذة هي الحياة مليئة بليأس والحزن...هل هناك أمل لنخلق من جديد...بتمنى تنال اعجابكن هل القصة القصيرة...وناطرة رددكن عليها...الاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قلوب من ورق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مواضيع المنتدى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: